اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك

اهلاً و سهلاً بك شكراً علي حظورك و اتمنا ان يعجبكم منتدانا المتواضع
اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك

اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك

المواضيع الأخيرة

» دجاج علي الفحم
الخميس أبريل 05, 2012 2:42 am من طرف abood albakri hawk

» ﻓـــ ﻋﻠﻢ
الأربعاء أبريل 04, 2012 2:40 am من طرف abood albakri hawk

» هاااااااي
الإثنين أبريل 02, 2012 11:33 pm من طرف aboodhawk

» لجمعة 24/02
الجمعة فبراير 24, 2012 8:29 pm من طرف abood albakri hawk

» سمك الراهب المشوي مع يخني الفاصولياء الخضراء
الجمعة فبراير 24, 2012 8:26 pm من طرف abood albakri hawk

» فخذ محمر بالفرن (طبق جزائري)
الجمعة فبراير 24, 2012 8:23 pm من طرف abood albakri hawk

»  كلاسيكو إيطاليا | التاريخ يُشاهَد بالأبيض والأسود
الجمعة فبراير 24, 2012 8:14 pm من طرف abood albakri hawk

» اسباب نزول القران الكريم
الجمعة فبراير 24, 2012 8:11 pm من طرف abood albakri hawk

» كلمات سر سان اندريس
الخميس فبراير 16, 2012 10:47 pm من طرف abood albakri hawk


    اسباب نزول القران الكريم

    شاطر
    avatar
    abood albakri hawk
    Admin

    عدد المساهمات : 104
    تاريخ التسجيل : 28/10/2011

    اسباب نزول القران الكريم

    مُساهمة  abood albakri hawk في الجمعة فبراير 24, 2012 8:11 pm

    نزول القرآن على قسمين : قسم نزل ابتداء ، و قسم نزل عقب واقعة أو سؤال .
    ولعلم أسباب النزول فوائد ، منها : معرفة وجه الحكمة الباعثة على تشريع الحكم ،وتخصيص الحكم به عند من يرى أن العبرة بخصوص السبب ، وقد يقوم الدليل على تخصيص حكم اللفظ العام ، والوقوف على المعنى وإزالة الإشكال ، كما لا يمكن معرفة تفسير الآية دون الوقوف على قصتها وبيان نزولها . فبيان سبب النزول طريق قوي في فهم معاني القرآن .
    من ذلك ، من قال بإباحة شرب الخمر ، واحتج بقوله تعالى : ( ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناحٌ فيما طعموا ... )(المائدة/93) ولو علموا سبب نزولها لم يقولوا ذلك ، وهو أن ناساً قالوا لما حرمت الخمر : كيف بمن قُتلوا في سبيل الله وماتوا وكانوا يشربون الخمر وهي رجس ؟ فنزلت .
    ومن ذلك قوله تعالى : ( فأينما تولوا فثم وجه الله )(البقرة/115) فإنا لو تركنا ومدلول اللفظ لاقتضى أن المصلي لا يجب عليه استقبال القبلة في السفر ولا في الحضر وهو خلاف الإجماع ، فلما عرف سبب نزولها علم أنها في نافلة السفر ، أو فيمن صلَّى بالاجتهاد وتبين له الخطأ .
    وقد اختلف علماء أصول الفقه : هل العبرة بعموم اللفظ أو بخصوص السبب ؟ والأصح أن العبرة بعموم اللفظ ، وقد نزلت آيات في أسباب خاصة ، وأحكامها تتعدى غير أسبابها ، كنزول آية الظهار في سلمة بن صخر ، وآية اللعان في شأن هلال بن أمية ، وحد القذف في رماة عائشة ، والحكم يتعدى غيرهم في كل زمان . فقد كان السبب خاصاً ، إلا أن الوعيد عام يتناول كل من باشر ذلك القبيح ، ويكون جارياً مجرى التعريض . قد سئل ابن عباس عن قوله تعالى : ( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما ... )(المائدة/38 - 93) الآية خاصّ أم عام ؟ قال : بل عام .
    لا يحل القول في أسباب نزول الكتاب إلا بالرّواية والسماع ممن شاهدوا التنزيل ووقفوا على الأسباب وبحثوا عن علمها . ومعرفة أسباب النزول أمر يحصل للصحابة بقرائن متعلقة بالقضايا ، وربما لم يجزم بعضهم فقال : أحسب هذه الآية نزلت في كذا ، وإذا أخبر الصحابي الذي شهد الوحي والتنزيل عن آية من القرآن أنها نزلت في كذا فإنه حديث مسند .
    ومما ورد في الإخبار عن الوقائع الماضية لا يدخل في أسباب النزول كذكر قصة قوم نوح وعاد وثمود وبناء البيت ونحو ذلك .
    كثيراً ما يذكر المفسرون لنزول الآية أسباباً متعددة ، وطريق الاعتماد في ذلك أن ينظر إلى العبارة الواقعة ، فإن عبّر أحدهم بقوله : " نزلت في كذا " والآخر نزلت في كذا وذكر أمراً آخر ؛ فإن هذا يراد به التفسير لا ذكر سبب النزول ،ولا منافاة بينهما . أما إن عبّر أحدهم بقوله : " نزلت في كذا " وصرّح الآخر بذكر سبب خلافه . فالمعتمد التصريح ، والآخر استنباط ، مثاله : ما أخرجه البخاري عن ابن عمر قال : أنزلت ( نساؤكم حرث لكم ... )(البقرة/223) الآية في إتيان النساء في أدبارهن ، وقد جاء عن جابر التصريح بذكر سبب آخر ، فالمعتمد حديث جابر لأنه نَقْلٌ ، وقول ابن عمر استنباط منه ، وإن ذكر أحدهم سبباً وغيره سبباً آخر ، فالمعتمد ما كان إسناده صحيحاً حال صحة أحدهما وضعف الآخر . فإن استوى الإسنادان في الصحة ، يرجح ما كان راويه حاضر القصة ، أو نحو ذلك من الترجيحات ، فإن لم يمكن الترجيح حمل تعدد الأسباب على تعدد الحوادث وتكررها .
    يدخل تحت باب ( أسباب النزول ) موافقات عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وقد جاء في الحديث : [ إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه ](أخرجه الترمذي عن ابن عمر) .
    وعن أنس قال : قال عمر : وافقت ربي في ثلاث : قلت يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى فنزلت ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى )(البقرة/125) وقلت يا رسول الله إن نساءك يدخل عليهن البرُّ والفاجر فلو أمرتهن أن يحتجبن فنزلت آية الحجاب ، واجتمع على رسول الله صلى الله عليه وسلم نساؤه في الغيرة فقلت لهنَّ ( عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجًا خيرًا منكن )(التحريم /5) فنزلت كذلك .
    ويقرب من هذا ما ورد في القرآن على لسان غير الله كالنبي صلى الله عليه وسلم وجبريل والملائكة ، وهو غير مصرح بإضافته إليهم ولا محكيٌّ بالقول عنهم ، كقوله تعالى : ( قد جاءكم بصائر من ربكم .... )(الأنعام/104) فإن هذا وارد على لسانه صلى الله عليه وسلم بدليل قوله في آخرها : ( وما أنا عليكم بحفيظ ) .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 1:53 pm